تربية الخيول : كيفية تربية الخيول ؟

العناية بالحصان

كيفية تربية الخيل

كيفية تربيه الخيل هناك شيء رائع حول العلاقة بين الخيول والناس. بالإضافة إلى المشاركة في رياضات الفروسية، كان الحصان إحدى أكثر وسائل النقل القديمة شيوعًا لكل من الركاب والبضائع. كما تم استخدامه في المحاريث الميدانية وفي العديد من المغامرات والحروب جنبًا إلى جنب مع الفرسان. كما تم استخدام مصطلح “الفروسية” للدلالة على الشرف والاحترام والنزاهة. استمرت الإكوستيرية في كونها رصيدًا اِجْتِمَاعِيًّا قيمًا ورمزًا للمكانة على الرغم من أنها كانت تمارس فقط من قبل الأثرياء ورعاة البقر وغيرهم من الأفراد الذين تتطلب مهنتهم استخدام الخيول.
ومع ذلك، فإن ظهور نوادي الفروسية وازدياد شعبية رياضات الفروسية مثل قفز الحواجز ومسابقات السرعة وغيرها جعل ركوب الخيل وتربية الخيول في متناول مجموعة أكبر من الناس . مما أثار الاهتمام بتعلم كيفية تربية ورعاية الخيول للحفاظ على قوتها وجمالها وصحتها.

تربية الخيول

هناك العديد من المتطلبات التي يجب الوفاء بها؛ إذا قررت تربية الحصان، فعليك التأكد من أنه يتلقى الرعاية التالية:

مسكن للخيول

ولمعرفت كيفية تربية الخيول فيما يلي الخطوات المهمة لتربية الخيول بطريقة صحيحة.

الإسطبل

إذا كنت ترغب في بناء حظيرة جديدة لتكون بمثابة منزل للخيول، فيجب عليك أولاً التحقق من اللوائح المعمول بها لأنها تختلف اعتمادًا على ما إذا كان الموقع في مدينة أو منطقة ريفية.
بالإضافة إلى ذلك، يُنصح برفع أرضية حظيرة الخيول عن الأرض بمقدار 30 سم على الأقل.
للتأكد من أن الماء يتدفق من خلاله بشكل صحيح، وهو أمر بالغ الأهمية لصحة الحصان.
الرطوبة التي قد تتشكل في أرضية الحظيرة نتيجة غمرها بالماء قد تضر بحوافر الحصان.

حجم الحظيرة

حجم الحصان ومدة الإقامة في الإسطبل هما من المتغيرات العديدة التي تؤثر على حجم الحظيرة المناسبة للخيول.
من أجل التحرك والنوم بشكل مريح، بغض النظر عن حجم الحظيرة، هناك العديد من الأشياء الأساسية التي يجب القيام بها لجعلها مكانًا آمنًا وأجواء مناسبة لها.
تحتاج الخيول التي تزن حوالي نصف طن إلى حظيرة لا يقل حجمها عن ثلاثة أمتار ونصف.

جدران الحظيرة

لمنع الخيول من القفز فوق الجدران، يُنصح بأن يبلغ طول جدران الحظيرة حوالي متري ونصف المتر.
بدلاً من ذلك، يجب بناء الجدار بحيث لا يقل طوله عن 1.5 مرة من طول الخيول نفسها.
تحد الأسقف المنخفضة للحظائر من دوران الهواء المناسب وقد تكون ضارة بصحة الخيول.
هناك العديد من التصميمات المختلفة لأبواب الحظيرة، مثل تقسيم الباب إلى لوحين منفصلين، أو حتى عدم تغطيته بالكامل، ومهما كان التصميم أو المادة التي تم استخدامها لإنشاء باب الحظيرة، فلا شك في أنه يجب أن يكون متينًا، قويا.
وكما يجب أن يرتفع الباب أكثر من مترين كما في حالة جدران الحظيرة، ويتراوح عرضه من 1.0668 متر إلى 1143 مترًا (42-45 بوصة).

السياج الخارجي

لحماية الخيول من الرياح، تُباع الأغطية الخارجية التجارية في السوق ويمكن أن تكون مصنوعة من الخشب أو المعدن أو كليهما. يتم تثبيت الأغطية الخارجية للحظيرة من ثلاث جهات.
بالإضافة إلى توفير مساحة كافية لتغذية الخيول، تجدر الإشارة إلى أن ارتفاع هذا المأوى يجب أن يتراوح بين مترين ونصف وثلاثة أمتار، على أن تبلغ مساحة كل حصان عشرة أمتار مربعة.

السرير “الفرشة”

يمكن تأثيث منزل الحصان بمجموعة متنوعة من المواد، بما في ذلك نشارة الخشب والقش، وكلاهما يصعب الحصول عليه ويمكن أن يكون مكلفًا.
يمكن استخدام قشر الأرز أو قشر الفول السوداني كبديل ممتاز لنشارة الخشب والقش كبطانيات للخيول
لا يوجد نوع من المواد المستخدمة، يجب أن تكون جميعها نظيفة وخالية من الغبار وخالية من أي مواد أخرى يمكن أن تعرض صحة الحصان للخطر، خاصة المواد التي يمكن العثور عليها في نشارة الخشب غير الملاءمة.

يجب تأمين المرتبة، ويجب أن يكون ارتفاعها مناسبًا للخيول، مع وجود اختلافات حسب نوع الأرض التي تقع فيها الحظيرة.
بالإضافة إلى؛ إذا كانت أرضية الحظيرة من الأوساخ، فلا ينبغي أن يقل ارتفاع المرتبة عن عشرة سنتيمترات؛ إذا كانت مبنية من الأسمنت أو الإسفلت يجب أن تكون خمسة وعشرين سنتيمترا.

الحائط

يجب أن تكون الحظيرة التي تعيش فيها الخيول مجهزة بكل ما تمكن الخيول من الخروج بأمان؛ للقيام بذلك، يجب تثبيت سياج حول الحظيرة، بارتفاع لا يقل عن متر واحد وحوالي عشرين سنتيمترا.

يمكن تشكيل سياج حظيرة الخيول من مجموعة متنوعة من المواد، بما في ذلك الألواح الخشبية، والخشب المغطى بالألواح، والأسوار المعدنية، أو البولي فينيل كلوريد، أو PVC باختصار، حتى يكون آمنًا للخيول (PVC) أو غيرها من الموارد المناسبة لهذا الاستخدام.

رعاية الخيول

عناية يومية يجب العناية بالخيول بشكل منتظم بشكل يومي للمحافظة على نظافتها، ونظافة شعرها، ولإزالة أي مواد قد تكون ملحقة بها.
تسمح هذه الرعاية اليومية أيضًا بفحص جسم الحصان عن كثب وتساعد الحيوان على أن يصبح أقوى من خلال تشجيع نمو عضلاته.
تستمتع الخيول أيضًا بهذا النوع من العلاج وتتوق إليه. قبل الركوب وبعده، يجب تنظيف شعر الخيل.
للقيام بذلك، يمكن استخدام مجموعة متنوعة من الأدوات، بما في ذلك الفرش، وقفازات تنظيف شعر الخيل، والفرش الخشنة، وقطع القماش أو الصوف، والمناشف القطنية،و أدوات تنظيف الحوافر، ومقص الشعر الكهربائي. وغيرها من العناصر الخاصة بالعناية بالشعر. نظف ذلك، أيها الحصان.
ابدأ بتمشيط شعر رأس الحصان بالفرشاة أو القفاز في اتجاه نمو الشعر، ثم نظف الفرشاة أو القفاز من الشعر الذي التصق به.
ثم ننتقل إلى باقي مناطق جسم الحصان، مع مراعاة استخدام الأدوات المناسبة في كل مكان من الجسم. يمكن تنظيف الخيول الصغيرة وتدليكها بأيدٍ عارية.

إزالة النفاياتمن الاشياء المهمة لتربية الخيول

يجب الحفاظ على الإسطبلات والإسطبلات نظيفة وخالية من الحطام والفضلات عن طريق إزالة الأرضيات الثابتة الرطبة أو المتسخة فقط.
ليس من الضروري إزالة الفراش بالكامل لتنظيفه؛ بدلاً من ذلك، يمكن سحب الرطوبة من الفراش عن طريق تعريضه للهواء بعد إزالة الخيول والمعدات الأخرى من
الإسطبل.
إذا لم يكن ذلك ممكنًا، فمن الممكن تثبيت بعض المراتب الجافة التي تشكل أرضية الإسطبل، ثم انتظر حتى تمتص المرتبة الجديدة الرطوبة من المرتبة القديمة قبل إزالتها.
ينصح بوضع مادة الجير تحت فراش الحصان. قد تتطلب عملية التنظيف في البداية جهدًا يَوْمِيًّا لمقاومة الروائح والرطوبة في الإسطبل، ولكن مع مرور الوقت وأصبح الشخص الذي يعتني بالحصان على دراية بالمواقع الدقيقة لفضلاته، يجب أن تتم عملية التنظيف أسبوعياً على الأقل.

التمارين مهمه لتربية الخيول

الخيول كائنات حية تتطلب تدريبًا وتمرينًا مُسْتَمِرًّا لتكون في حالة جيدة. مثلما يتطلب أي نشاط رياضي العديد من التقنيات المثالية لأدائه، يتطلب تدريب الخيول أيضًا بعض التقنيات الصحيحة للعمل بشكل صحيح.
لا ينبغي إعطاء الخيول كميات كبيرة من الطعام أو الشراب على الفور بعد التدريب لأن ذلك قد يكون ضَارًّا بصحتهم.
لا ينبغي أيضًا إعطاء الخيول الماء على الفور بعد التمرين، ولكن يجب إعطاء القليل من الرشفات الجزئية فقط.
بعد التدريب، من الضروري السماح للحصان بالتحرك في مشيته الطبيعية دون إجهاد، وتنظيفه من العرق والأوساخ، وإزالة وسمارة .
من الضروري أيضًا ملاحظة أنه يجب السماح للخيول بالسير لمدة ساعة على الأقل كل يوم.

تربية الخيول في الأيام الحارة

يمكن رعاية الخيول في الطقس الحار بعدة طرق، بما في ذلك:
ضع الحصان في منطقة مظللة أو انقله إلى حظيرة باردة ذات تهوية كافية.
رش الماء البارد على جسم الحصان، مع الحرص على عدم ملامسته للوجه أو الأذنين.
ضع أكياس الثلج على رقبة الحصان وساقيه لتضييق الأوعية الدموية.
تجنب إعطاء الحصان الكثير من الماء، أعطه كميات أقل عدة مرات في الدقيقة، وتأكد من أن الماء بارد وطازج.
تقليل عدد معدات ركوب الخيل.
إذا ارتفعت درجة حرارة جسم الحصان عن 40 درجة مئوية، أو إذا لاحظت تغيرًا في معدل ضربات قلب الحصان أو تنفسه، حتى لو لم يبذل أي جهد، فاتصل بالطبيب البيطري.

تربية الخيول في الجو البارد

يمكن رعاية الخيول في الطقس البارد باستخدام مجموعة متنوعة من التقنيات، بما في ذلك:
في الطقس البارد، تأكد من حصول الحصان على كمية كافية من الماء.
يجب زيادة كمية الطعام المعطى للخيول أثناء الطقس البارد لإعطاء أجسامهم السعرات الحرارية الإضافية التي يحتاجونها للبقاء دافئة وتزدهر.

تعتبر مراقبة وزن الحصان خلال فصل الشتاء وتوفير المزيد من الطعام إذا لزم الأمر من الممارسات المهمة.
حماية حظيرة الخيول من العواصف والرياح الشتوية حيث يمكن للخيول البقاء على قيد الحياة في درجات الحرارة المنخفضة، وإن كانت قدرتها على القيام بذلك تختلف باختلاف كمية الشعر الموجودة على أجسامها.
في حالة عدم وجود حظيرة للخيول، يجب تغطية أجسام الخيول بالبطانيات المخصصة لها. وتجدر الإشارة، مع ذلك، إلى أنه لا ينبغي وضع البطانية على الحصان إذا كان جسمه رطبًا أو إذا كانت البطانية مبللة.
الحفاظ على نظام تمارين الحصان خلال فصل الشتاء مع الحرص على تجنب التدريب على الجليد أو الثلج.

Exit mobile version